Çanakkale Onsekiz Mart Üniversitesi
Uluslararası, Bütün Yönleriyle Mehmed Akif Ersoy Sempozyumu

Amaç ve Kapsam (Arapça)

جامعة جنق قلعة 18 مارس/آذار الندوة الدولية لمحمد عاكف أرصوي بكل جوانبه

الغرض والنطاق

نشيدنا الوطني الذي يعكس روح استقلالنا ومستقبلنا على أكمل وجه هو أهم رمز لوحدة وعزم وثبات أمتنا. نشيدنا الوطني الذي تم تدوينه أيام النضال المنطلق من أجل المصير في كل ركن من أركان وطننا العزيز المحتل أصبح من أثمن القيم لبلدنا باعتباره الصوت والضمير المشتركين لهذه الأمة.

أما محمد عاكف أرصوي ذلك الرجل العظيم للمهام الصعاب الذي أهدى النشيد الوطني إلى هذه الأمة، فقد احتل مكانة استثنائية في قلب الأمة؛ لكونه رجل القلوب مفكرا ومثقفا. هذا الرجل الأسطوري الذي كرس حياته كلها لأمته بأفكاره وقصائده كان أيام النضال من أجل الاستقلال يتنقل بين المدن في أناضول ليشعل نار فتيل الاستقلال وليشارك شعبه ابتهاجاته وأحلامه وما يملكه من معلومات من خلال مواعظه وكتاباته.

وفي الذكرى المئوية لقبول نشيد الاستقلال حظي من شعبنا العزيز بتقدير كبير ما أقره مجلس الأمة التركي -وهو المكان الذي تتجلى فيه الإرادة الشعبية- من إعلان عام 2021م هو "عام نشيد الاستقلال" وهو قرار له أهميته العظمى في سبيل تنشئة الأجيال الجديدة بروح ووعي النضال الوطني وتبنيهم لقيمنا الوطنية والمعنوية وإفهامهم محمد عاكف أرصوي وما خلفه من أعمال وآثار فهما صحيحا.

وفي هذا السياق تقام في بلادنا لقاءات ومسابقات وندوات عديدة حول محمد عاكف أرصوي والنشيد الوطني وجامعة جنق قلعة 18مارس/آذار بدورها تواصل برامجها التي تهدف من خلال إقامة العديد من الندوات واللقاءات والمعارض إلى توعية الشباب بـــ"محمد عاكف أرصوي ونشيد الاستقلال" بشكل أفضل.

ومن خلال الندوة الدولية لمحمد عاكف أرصوي بكل جوانبه نهدف إلى البحث والدراسة والضبط لما تبناه محمد عاكف أرصوي من قضايا ومبادئ ومثل بكل جوانبها مع إحياء الشعور بروح نشيدنا الوطني من جديد. وفي هذا السياق نهدف أيضا إلى عرض الصوت العالي الصداح لمحمد عاكف أرصوي على اهتمامات أمتنا ورجال العلم في كل أرجاء المعمورة في اللغة والأدب والتأريخ والجغرافيا والدين والزراعة والبيطرة والهندسة والتربية والرياضة والموسيقى وغيرها من المجالات.